سيُقسم المسيح عيسى عليه السلام عند نزلته الثانية بالولاء إلى المهدي المنتظر

مقتطفات من لقاء أ.عدنان أوكتار على قناة  A9 بتاريخ 31 مايو 2015

 

عدنان أوكتار: "قَيِّمًا لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا" (سورة الكهف - الآية 2) متى سيُمنح ذلك الأجر؟ في تلك الحياة وفي الآخرة، ما هو الأجر في الحياة؟ هو الاتحاد الإسلامي، الإمام المهدي والمسيح عيسى عليه السلام هما الأجر، سيمنح الإمام المهدي المسيح عيسى الإمامة، سيقول عيسى للمهدي أولًا: "أنت الإمام، وأنا أقسم بالولاء لك"، ويقول: "أقسم بالولاء لك"، ثم يُقضى الأمر! عندما يقول عيسى "أقسم بالولاء لك"، لا يستطيع المهدي الرد بأنه لا يقبل.

يُمكن للمهدي أن يؤمم عيسى بعد ذلك، وسيفعل ذلك، فيذهب المسيح عليه السلام للأمام ويؤم الصلاة، ويُصلي المهدي وراء المسيح عيسى، حيث أن إمامة المهدي تأكدت حينما أقسم له المسيح عيسى بالولاء. وعندما تُقر إمامة المهدي، يحق له كإمام أن يؤمم أي شخص لإمامة الصلاة، لا يُشترط أن يكون المسيح عيسى.

يمكنه أن يؤمم من يشاء للصلاة، إذاً، فالمسيح عيسى إمام أيضًا. لا تُذكر كثيرًا إمامة المسيح عيسى. يُعد المسيح عيسى من الحفظة، لكن تلك المعلومة تكاد تكون مجهولة، هو حاج وحافظ، أي حج بيت الله في مكة، وحافظ بمعنى أنه ذهب للحج وفقًا للحديث، الحديث يقول إنه سيتكئ على شخصين.

يقول نبينا صلى الله عليه وسلم، أن أحد الشخصين هو المهدي، رأى عليه السلام الشخص الثاني أيضًا، لكن الله وحده يعلم من هو ذلك الشخص. يقول أنه رآه في منامه ذاهب للحج ويؤدي مناسكه، متكئًا على اثنين، ويقول إنه كان يطوف بالكعبة متكئًا بين شخصين، أحدهم المهدي وربما يكون الآخر هو الخضر عليه السلام.

ولكن عندما نشهد تلك الأحداث على الأرض، ربما نراهم اثنين فقط وليسوا ثلاثة، المهدي المنتظر وعيسى عليه السلام، إلا أن نبينا صلى الله عليه وسلم حين رأى، كانوا ثلاثة. إذا استطعنا أن نرى من زاوية مختلفة، ربما رأينا ازدحامًا وربما رأينا الملائكة وجبريل وميكائيل.

إنهم محاطون بآلاف الملائكة. سيؤجر المؤمنون، وذلك الأجر هو الجنة. إلا أن اختبارات الجنة مذكورة ضمنيًا بأنها جزء من اختبارات نمر بها في الدنيا. ذُكر في الدنيا أسماء بعض الرُسل فقط، هي أسماء قليلة جدًا. تم ذكر 124 ألفًا فقط، ولكن حتى ذلك الرقم قليل مقارنةً بتعداد السكان العالمي، خاصة عند المقارنة بعدد الناس الذين عاشوا حتى الآن. حتى الآن، يوجد سبعة مليار إنسان في العالم، 124000 هو رقم ضئيل جدًا.

شاهد على الهواء على HarunYahya.Tv

2016-05-28 15:12:17

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top